حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
مفتي ’’البعث‘‘ يغرر بالأطفال ويحرضهم على القتال بصفوف قوات بشار الأسد!
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-23

مفتي ’’البعث‘‘ يغرر بالأطفال ويحرضهم على القتال بصفوف قوات بشار الأسد!

 زين الكيالي: الآن

بارك مفتي نظام الأسد  ”أحمد بدر الدين حسون” عمليات تجنيد أطفال سوريا وتدريبهم على حمل السلاح واستخدامه للزج بهم في معارك جيش الأسد، ضمن معسكرات أطلق عليها نظام البعث اسم “كتائب البعث”، حسب ما نشرته جريدة  تشرين التابعة لنظام بشار الأسد.

مفتي الأسد طالب بجذب أطفال دمشق وبقية المدن للمبادرة بالانتساب إلى معسكرات السلاح الذي يضم حالياً قرابة 450طفل،  للدفاع عن حكم الأسد, من خلال الترويج لعمليات التجنيد بآيات من القرآن الكريم تارة، والكلام الذي يهدف إلى تجيش المشاعر تارة أخرى.

كما ألقى “حسون” محاضرة على الطلاب والطالبات ذوي الشهادة الثانوية وما دون، قائلاً “ما بين مكة وسيناء أرض مباركة اسمها الشام”, فعليكم الدفاع عنها، و انتم اليوم في “مرحلة انتقالية لبناء وطن ولا تهنوا ولا تحزنوا”، كما طالبهم بعدم الخوف من حمل السلاح والتمرس على استخدامه، قائلاً: “ولا تقولوا نحن قلة فأنتم ثروة مستقبلنا”.

وقد جند نظام الأسد المئات من الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 18 عاماً في معسكرات قتالية خاصة يشرف عليها ضباط من جيشه، بالإضافة إلى تدريب عدد كبير من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية على استخدام السلاح والأعمال المسلحة، للزج بهم في المعارك ضمن صفوف جيش النظام، في “كتيبة البعث”، لعسكرة الصغار في المدارس التعليمية، والتي جاءت ضمن مشروع عسكري يديره النظام برعاية “اتحاد شبيبة الثورة” وإشراف مباشر من ضباط الأسد.

وقد زار حسون دورة الأطفال للـ “الإعداد الوطني” في مدينة الشباب بالعاصمة دمشق، حسب صحافة النظام مغرياً إياهم بعبارات دينية تذهل براءتهم، و مستشهداً بتعاليم خالده “حافظ الأسد”، عن مذبح المقاومة، فقال: “إن سوريا استهدفت لأنها بلد المقاومة والحضارة والتاريخ، وأن الأعداء اتحدوا لإسقاطها، وتنفيذ مخططهم من خلال تجنيد شذاذ الآفاق ليكونوا أداة للقتل والتخريب باسم الإسلام بغية تشويهه وتخريب القيم الأخلاقية والإنسانية التي يحملها”.

 وأشار حسون إلى “أهمية الدور الذي تقوم به المنظمات البعثية من شبيبة وطلبة في بناء الإنسان “عن طريق تعليم الطفل حمل السلاح، والإفتاء  له وإتاحة التسهيلات لإراقة الدماء. وتحدث عن “نشر ثقافة المحبة بين أبناء الوطن الواحد في سوريا مهد الرسالات  السماوية”، عن طريق تعلم القنص بالأسلحة الروسية، لكل من يعارض فكر البعث و حكومة الأسد.

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ