حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
لماذا ترك العالم بشار يقسم للمرة الثالثة؟!
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-22

لماذا ترك العالم بشار يقسم للمرة الثالثة؟!

-اورينت نت: رائد الجندي

بتاريخ 16/7/2014 قَسَمَ الأسد قَسَمَ الشيطان, لكنه لم يكن القسم الأول.. فقسم في عام 2000م لأول مرة واعدا بالتغيير والديمقراطية، وقد عمل على إظهار دور واضح ومهم لرجال الأعمال لتحسين الإقتصاد في البلاد, لكن دور هؤلاء كان من أجل تحسين اقتصادهم وإزدهار أعمالهم على حساب قوت الناس, وخصوصاً أن أغلبهم من أقارب الأسد!

كان بشار الأسد الحديث العهد بالإصلاح، هو المستفيد الوحيد لسرقة مال الشعب أكثر وأكثر… فهذه العائلة وعلى مدار حكم الأب لم تُشبع رغباتها تلك السنين فازدادت تألقا بإنشاء مشاريع تعود فائدتها لهذه العائلة ,فكان الإسم الأبرز منذ ذلك الوقت حتى اليوم لابن خاله مخلوف أهم وأكبر سارق لخيرات البلاد بتغطية شخصية من بشار الأسد..

ورغم شعور البعض حينذاك بانفتاح البلاد على العالم بشكل أكبرنسبياً، مقارنة بعهد والده الأسد الأب الذي كانت سياسته مليئة بالقمع والتشدد وكذلك الفساد، حاول الابن تغيير تلك النظرة بإرساله خلال قَسَمِه الأول على حكم الجمهورية العربية السورية إشارات إصلاحية جدية وتخفيف القبضة الأمنية على الشعب السوري..

وبعد وعود الأسد بالتغيير تشجع بعض المعارضين وقاموا ببعض الإجتماعات في الداخل السوري لأول مرة ليحققوا حلمهم وحلم كل سوري أراد الحرية, فصدر بيان الـ99 وقع عليه آنذاك 99 مثقفا سوريا طالبوا برفع حالة الطوارئ وإطلاق الحريات والإفراج عن المعتقلين السياسيين… بالإضافة لصدور الكثير من البيانات الأخرى التي تدعوا للإصلاح والتغيير في البلاد لإلزام الأسد بالإيفاء بوعوده خلال قسم الرئاسة… حتى ظهر آنذاك ماسمي بربيع دمشق آملين باستغلال الإنفتاح السياسي والفكري والإجتماعي في البلاد لبدء مرحلة جديدة!

لكن لم تمض سوى أسابيع قليلة، حتى اتضح أفق تلك المرحلة… ففي 17شباط 2001 كان تاريخ انتهاء ربيع دمشق حيث قامت أجهزة الأمن والمخابرات بإيقاف كل المنتديات الفكرية والسياسية وغيرها من النشاطات التي باتت تقلق نظام الاسد, فبدأت الإعتقالات تطال كل من شارك فِكر ربيع دمشق وكل مثقف حاول العمل على التغيير والإصلاح بعدما تأمل الشعب بقَسَمِ الأسد الذي وعد فيه ولم يفِ بوعده كأبيه الذي أقسم وأقسم حتى ناداه ربه ليحاسبه على كل قسم كاذب وكل تدمير وقتل للبلاد والعباد…. فالأبن على ما يبدوا يكرر مسلسل ابيه بالقسم الشيطاني المخادع ليقسم مجددا في عام 2007 دون جديد يذكر بقسم وخداع جديد على السوريين, فكان دائما لا يفكر بمصلحة بلاده وشعبه وهمه الأول مصالحه ومصالح أقاربه وخدمة وحماية أمن إسرائيل التي بكل قَسَم يتوعدها بكلام فارغ لا معنى له على الأرض…وكأنه كان يقسم على حماية إسرائيل وقتل شعبه وتدمير بلاد لم تكن يوما بلاده..

لكن اليوم وفي قسمه الأخير كان الفارق كبيراً عن كل ما أقسمه قبلاً… فهو هنا مازال يواجه أكبر تحد له منذ توليه الحكم بثورة شعب كامله ضده وضد نظامه الذي استولى على مقدرات سوريا وجعلها مزرعة خاصة له , فكان قسمه وربما الأخير له على جثث شهداء الثورة , فمنذ ثلاث سنين ويزيد يواجه هذا الدكتاتور بكل أنواع الأسلحة شعب رفضه ورفض كل قسم كان يؤديه.

لقد تأكد للسوريين خلال خطابه أن الأسد لم يخيب ظننا ومازال مجرما من الطراز الأول، وبأنه مستمر على ماعزم عليه هو ومن معه من تدمير وتشريد وقتل السوريين… ونحمد الله على بقاءه لمثل هذا اليوم لانه أثبت لنا اكثر من ذي قبل على غباءه و”عنترياته وبندرياته”… نعم لا تستعجبوا أيها القراء من عبارة عنتريات وبندريات فالأسد هو من اخترع هذه العبارة وأنا فقط اقتبستها اقتباس لأغني مقالي بمزيد من الكلمات الساحرة التي ينطق بها فنحن كما تعلمون نُحسد على هذا الأسد ونُحسد على ابداعاته اللغوية وتحديدا عند نطقه حرف السين , فما بالكم اليوم بابداع جديد له كالعنتريات والبندريات وسابقا الجراثيم والكثير الكثير من ابداعات هذا الرئيس ..

لكن السؤال اليوم هل سيحكم الأسد من جديد سوريا سبع سنوات أخرى ليستمر بقتل المزيد من السوريين؟ هل سيستمر بتدمير البلاد أمام أعيننا وامام أعين العالم أجمع الذي تركنا وحيدين مع رجل إرهاب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى , هل سيترك هذا المجنون بقسمه الجديد, قسم شيطان رجيم ليجعل سوريا نارا أكثر مما هي عليه الآن كما يحب ان يراها هو وجيشه الطائفي المجرم….

فبالرغم من أن العالم ترك الأسد يُقسم للمرة الثالثة… لكن على الجميع أن يتأكد أن السوريين لن يدعوه يكمل سنوات قسمه المزيف طالما أن الثورة فيها قلب ينبض..

وفي النهاية كان قسم الأسد مقززاً.. لانه وضع يده ككل مرة على مصحف مقدس فيه كلام مطهر، وفي شهر مبارك أصفدت فيه الشياطين في الأغلال، فكيف بقسم الشيطان على مصحف عظيم.

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ