حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
عيد الأم
حرر الخبر في تاريخ : 2014-03-21

هكذا وبأوضح صورة وأنصع بيان بين اﻹسلام العظيم أهمية اﻷم ودورها في الحياة البشرية عندما جعل الجنة تحت أقدام اﻷمهات،وربط رضاءها عز وجل برضاء الوالدين، فهي سر صلاح اﻷسرة والمجتمع،بما خصها الله سبحانه وتعالى من مزايا اﻷمومة التي يصعب تفسيرها فللحب والحنان لدى اﻷمهات قوة تصنع المعجزات، ولنكران الذات معنى لا يوجد إﻻ في قاموس اﻷمهات.
عيد اﻷم مناسبة للمزيد من العرفان والبذل في مسار رضاء الوالدين واﻹحسان إليهما،مزيد من التكريم نكرس من خلاله أجمل القيم اﻹنسانية.
واﻷم التركمانية في تاريخها القديم أضافت أبعادآ أخرى لمعاني اﻷمومة الفطرية، فكانت حريصة على طقوس الرضاعة الغنية باﻷهازيج الجميلة،كانت تشبع طفلها حليبآ وحنان، وتبدأ نحت ملامحه لتجعل من الفتيات أكثر أنوثة ومن الذكور أكثر رجولة، هكذا استطاعت اﻷم التركمانية أن تقدم للعالم اﻷبطال والقادة العظام، وبهذا كان لها التقدير والتكريم في المجتمع التركماني.
وجاء اﻹسلام ليكمل الدائرة ويقدم اﻷم مدرسة للدين ومكارم اﻷخلاق،وسبيلآ لمرضاة الله عز وجل، وبذلك تستكمل اﻷم التركمانية مشوارها في العطاء وبناء المجتمع الصالح.
ﻷم الشهيد موقع مميز في وجداننا، وما الشهيد المكرم عند الله والبشر، وصانع العزة والمجد لﻷوطان، إلا نتاج أم زرعت فيه البطولة وعشق الوطن،فمنا الإكبار والتبجيل للشهيد وأم الشهيد.
أجمل اﻷمنيات لكل أمهات العالم من تركمان سورية. 

محمد وجيه جمعة
رئيس حزب الحركة الوطنية التركمانية السورية

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ