حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
كرة النار تحرق الزارة
حرر الخبر في تاريخ : 2014-03-08


كرة النار اليوم تأتي على أحد أهم قلاع البطولة و الصمود اﻷسطوري ، خمسون كيلومترآ غربي حمص وثمانية كيلومترات عن قلعة الحصن تقع قرية يسكنها التركمان منذ مئات السنين إسمها الزارة ، كرة النار أحرقت الزارة وقلوبنا معها ، حتى البرج الموجود في الزارة يتكلم التركمانية اﻷصيلة ، طال الحصار وصمد اﻷبطال ، أكلوا مما تنبت اﻷرض ولم يستسلموا ، الجميع عجزوا عن نصرتهم ، وهل نحن التركمان جزء من هذا الجميع ، خذلهم الجميع  واليوم  إكتملت آخر مشاهد الخذﻻن ، قصف عنيف وأرض محروقة وغزاة أمعنوا القتل والتقتيل بإخوتنا ،  أحرقوا البيوت وأزالوا كل المعالم التركمانية ، فلا نامت أعين المتخاذلين...
لن نندب ونذرف الدموع، بل سنضمد الجراح و نزأر غضبآ للزارة وأهلها ، ثورة الحرية والكرامة ستعرف طريقها إلى كل شبر من أرض سورية الحبيبة ، لتطرد الغزاة وتطهر أرض الوطن من كل أشكال الظلم والظالمين .
قرية الزارة جبلية التضاريس ، أهلها بضعة آﻻف من التركمان السوريين ، تميزهم اﻷنفة والكبرياء واﻹنتماء التركماني ، يدفعون اليوم ثمن جوار الطغاة الغاشمين الذين يحلمون بدويلة طائفية يقيمونها على دماء وأشلاء جيرانهم . أليس الذي يحصل تطهيرآ مذهبيآ عرقيآ ، لا يبقي ولا يذر تركمانيآ في سورية ، لمن نشرح هذا الكلام ، ﻷنفسنا وذواتنا نحن التركمان ، أم للعالم الذي يتبجح بحقوق اﻹنسان واﻹنسانية وهل تحتاج الوقائع إلى شرح ، وهل الذبح بالسكاكين لم يعد يعني البشرية . 
لن ننساك يا زارة وسنعود لننشر الحياة وننشد أهازيج تركمانية . 

 

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ