حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
الجبهتان النصرة والإسلامية يعلنان حملة تطهير ضد الفساد في الشمال السوري
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-18

الجبهتان النصرة والإسلامية يعلنان حملة تطهير ضد الفساد في الشمال السوري

سوريا مباشر: كلنا شركاء

 اصدر أمير جبهة النصرة في حلب «أبو الحسن تفتناز»، بياناً مشتركاً مع «عبد العزيز سلامة « قائد لواء التوحيد التابع للجبهة الإسلامية، بياناً توعدت فيه الجبهتان جميع من وصفتهم بـ»المفسدين» في ريف حلب الشمالي بالمحاسبة، ووصف البيان أن الهدف «هو رفع الظلم وإعادة الحقوق وتحكيم شرع الله». وقال مراسل باسم شبكة سوريا مباشر في حلب وريفها، أن الحملة الأمنية على ريف حلب الشمالي دخلت يومها الثالث على التوالي، حيث قامت الفصائل المشاركة فيها باقتحام بعض المقرات التي تتواجد فيها مجموعات من مسلحي المعارضة المتورطة بتجاوزات كان قد وجه لها إنذارٌ قضائي سابق من الهيئة الشرعية بعضها في مدينة مارع. و يأتي سبب إعلان حملة التطهير بعد شيوع حالات قطع طريق وسرقة في ريف حلب وتعديات على السكان مستغلين انشغال الثوار بالجبهات.

وتضمن البيان طمأنة للأهالي و المدنيين أن الجبهة الإسلامية والنصرة ما هم إلا «إخوان لهم» وطالب العامة بضرورة الإبلاغ عن أي مسيء دون خوف أو تردد، وأن الجبهتين ستسهل الطرق الكفيلة بالتواصل الدائم مع الناس لإنهاء هذه الظواهر. وجاء في البيان “نطمئن المسلمين بأننا إخوانكم ونحن يد معكم على المفسدين فنرجوا أن تساعدونا وتبلغونا عن هؤلاء المفسدين بأي وسيلة ودون أي خوف أو جزع”.

وأكد البيان أيضاً أن هذه الحملة لا تزال مستمرة على كل فاسد ومتعد وإن الجبهتين (النصرة والإسلامية) تحذران كل من تسول له نفسه بالاعتداء، والظلم بأن يرتدع عن ظلمه، و إلا سيضرب بيد من حديد. وبدأت الحملة العسكرية باقتحام عدة نقاط تهريب حدودية وحواجز عسكرية لتلك المجموعات. وقد تمكن قادة من تلك الكتائب الملاحقة من الفرار إلى خارج الأراضي السـورية بعد أن قاموا بتهريب السلاح إلى جهة مجهولة، و قامت باقي العناصر بإزالة المظاهر المسلحة من مقراتها بعد اقتحامها بأرتال مشتركة من الجبهة الإسلامية وجبهة النصرة وجيش المجاهدين، بحسب المصدر نفسه. 

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ