حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
الأسد يعلن عجزه الوصول للبرلمان.. ويقسم بـ 75 دقيقة!
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-16

الأسد يعلن عجزه الوصول للبرلمان.. ويقسم بـ 75 دقيقة!

نقل التلفزيون الرسمي السوري ووكالة أنباء النظام (سانا) وقائع ما أسماه”أداء القسم الدستوري” لرئيس النظام بشار الأسد أمام أعضاء (مجلس الشعب) اليوم في بروتوكول تنصيب نفسه للرئاسة من الساحة الرئيسية للقصر الرئاسي، في منطقة المهاجرين بدمشق، ليخرق بذلك بروتوكولات أداء القسم الدستوري في التاريخ السوري، الذي كان حكراً على مبنى البرلمان، معلناً – بشكل ضمني – عجزه عن الوصول إلى مبني البرلمان في قلب العاصمة دمشق!

وقال “الأسد” في كلمته التي استغرقت (75) دقيقة، ونشرتها “سانا” بعد أن استهلت الخبر بذكر اسم بشار الأسد الثلاثي (بشار حافظ الأسد) في إشارة لوالده الديكتاتور الراحل حافظ الأسد: “أيها السوريون الشرفاء أيها الشعب الحر الثائر.. ثلاث سنوات وأربعة أشهر عندما قال البعض نيابة عنكم “الشعب يريد” نعم الشعب أراد.. الشعب قرر.. الشعب نفذ”.

واستخدم الأسد في خطابه شعارات الثورة السورية التي اندلعت في آذار عام 2011 في معظم المدن والقرى السورية للمطالبة بإسقاط نظامه، فقال: “أيها السوريون سنوات مضت منذ صرخ البعض للحرية فكنتم الأحرار في زمن التبعية وكنتم الأسياد في زمن الأجراء.. زايدوا عليكم بالديمقراطية فمارستموها بأرقى صورها.. ورفضتم أن يشارككم غريب إدارة الوطن فاخترتم دستوركم وبرلمانكم ورئيسكم فكان الخيار خياركم والديمقراطية من صنعكم”.

كما ورد في كلمته: “صرخوا بأنهم لن يركعوا إلا لله فما ركعتم لسادتهم ولا استسلمتم ولا سلمتم بل صمدتم وتمسكتم بوطنكم وآمنتم باله واحد أحد لا تشاركه دول عظمى ولا يغنى عنه لا نفط ولا دولار.. وعندما قالوا الله أكبر كان الله أكبر منهم وممن وقف معهم لأن الله مع الحق والحق مع الشعب”.

ووصف الأسد مؤيديه بأنهم ثوار: “أرادوها ثورة فكنتم أنتم الثوار الحقيقيين.. فهنيئا لكم ثورتكم وانتصاركم وهنيئا لسورية انتماءكم إليها”، وأسبغ صفة الشرعية للانتخابات الرئاسية التي أعلن النظام فوزه فيها والتي وصفتها المعارضة السورية ومعظم دول العالم بأنها مهزلة: “لم تكن الانتخابات مجرد عملية سياسية إجرائية كما هو الحال في أي مكان في العالم بل كانت معركة 
كاملة الأبعاد وسخرت كل المعارك الأخرى من أجل ربحها”.

كما روّج الأسد لضرورة بقاء نظامه أمام المجتمع الدولي كمكافح للإرهاب بقوله مخاطباً مؤيديه: لقد أسقطتم بأصواتكم الإرهابيين وأسقطتم معهم العملاء من السوريين الذين شكلوا لهم غطاء سياسيا وأسقطتم بذلك أسيادهم أصحاب المشروع بكل ما فيه من دول كبرى وأخرى تابعة منقادة.. من مسؤولين وأصحاب قرار يملون ويأمرون وامعات يملى عليها وتنصاع وتنفذ”.

وأغلقت قوات النظام منذ صباح اليوم، الطرق المؤدية إلى مقر مجلس الشعب في حي الصالحية بدمشق، حيث كان من المفترض لرئيس النظام السوري أداء القسم، بعد إعلان النظام فوز الأسد بالانتخابات الرئاسية التي أجراها الشهر الماضي، وفق ما أكد مراسلو شبكة “سمارت” في دمشق، كما شهدت شوارع دمشق الرئيسية اكتظاظاً مرورياً كثيفاً بسبب الحواجز التي قطعت معظم الطرق المؤيدية إلى قلب العاصمة وإلى حي المهاجرين.

وقال شهود عيان إن طائرات مروحية استمرت بالتحليق على علو منخفض صباح اليوم فوق أحياء كفر سوسة والمهاجرين والمزة وبساتين المزة المتاخمة لمدينة داريا التي يسيطر عليها الثوار في الريف الجنوبي الغربي للعاصمة.

وفي إحدى المفارقات بكلمته، ألمح رأس النظام إلى أن اللاجئين السوريين الذين حرمهم قانونه من حق الانتخاب قد انتخبوه: “كيف يمكن لعاقل أن يصدق أن مواطنا اعتدت عليه دولته وخرج هربا من قمعها أن يقف معها بنفس الحماسة والتحدي التي أظهرها المغتربون واللاجئون في الانتخابات”.

نقلا عن اورينت نت

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ