حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
قتلى وأكثر من 50 جريحاً لـحالش في القلمون6
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-15

قتلى وأكثر من 50 جريحاً لـحالش في القلمون6

 تكبّد ميليشيا “حزب الله” المعروف باسم “حالش” العشرات من مقاتليه الذين سقطوا بين قتيل وجريح في المعارك التي خاضها في مواجهة ثوار القلمون خلال اليومين الماضيين، في المناطق السورية المتاخمة للحدود اللبنانية عند سلسلة جبال لبنان الشرقية، الممتدة من جرود بعلبك، نحلة ويونين وصولاً الى جرود بلدة عرسال المتعاطفة مع الثورة السورية.

وقالت صحيفة المستقبل اللبنانية إن ستة من عناصر “حزب الله” سقطوا أمس في الاشتباكات مع المعارضة السورية في منطقة القلمون، وهم: علي حسن النمر، بلال محمد كسرواني، محمد علي حمودي، يحيى الزركلي، علي محمد يوسف المقداد وزكريا فيصل سجد.

وكشف مصدر أمني أن “أكثر من خمسين جريحاً للحزب أصيبوا في تلك المعارك، من بينهم عشرة على الاقل في حالة خطرة جداً وقد غصت بهم مستشفيات في البقاع والضاحية”، مشيراً الى أن “حزب الله كان منذ نحو أسبوع يقوم بعملية حشد واسعة لعناصره وعتاده المتوسط والثقيل انطلاقاً من جرود بعلبك باتجاه عرسال، حيث جند أكثر من مئتي عنصر للقيام بحملة انتشار واسعة في تلك المنطقة، وبدأ مساء الأحد أول من أمس بعملية إلتفاف على المعارضة السورية باتجاه بلدة عرسال التي يعتبرها حزب الله الملاذ الوحيد لاحتضان المعارضة”.

وأوضح المصدر: “فوجئ عناصر الحزب بوابل من الرصاص والقذائف تنهمر عليهم، واندلعت إشتباكات عنيفة، تكبدت خلالها القوة المهاجمة خسائر كبيرة، ما دفع عناصر حزب الله الى اللجوء الى رد ناري كثيف، وقد دامت الاشتباكات لساعات طويلة، إستمرت حتى اليوم (أمس)، من دون توقف”.

وكان أحد عناصر حزب الله قد اعترف على صفحته في موقع “فيس بوك” بمقتل “عدد من رفاقه في الحزب وجرح العشرات”.

ويؤكد سكان “عرسال” ان النظام يشارك بطيرانه الحربي بكثافة في المعارك في المنطقة الحدودية لمساندة ميليشيا حزب الله في اعتدائه على مناطق لبنانية حدودية ومناطق في القلمون، وتسمع أصوات مدفعية الجيش والصواريخ التي يلقيها الطيران الحربي بوضوح خلال الليل في كل أنحاء البلدة.

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ