حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
“داعش” يفرض سيطرته على دير الزور ويغلق عيادات أطباء النسائية فيها
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-15

داعش” يفرض سيطرته على دير الزور ويغلق عيادات أطباء النسائية فيها

سعيد جودت: كلنا شركاء

 فرض تنظيم “داعش” سيطرته يوم أمس  على كافة الأحياء داخل مدينة دير الزور بعد انسحاب كتائب أحرار الشام وجبهة النصرة من المدينة بشكل كامل دون أي قتال. وقالت شبكة دير الزور أن التنظيم قام برفع راياته على عدة مقرات في مدينة دير الزور.

وأفاد مراسل “مسار برس” أن أحياء مدينة دير الزور تشهد حالة من الهدوء باستثناء بعض العيارات النارية التي يطلقها عناصر التنظيم فرحا بعد فرض سيطرتهم على المدينة.

 وبعد سيطرة “داعش” على دير الزور، أمر  الأطباء المتخصصين في الأمراض النسائية في مدينة الميادين بريف دير الزور، بالتوقف عن العمل وإغلاق عياداتهم، بعد أيام قليلة من دخولهم المدينة والقرى المجاورة.  وقال ناشطون لموقع “العربي الجديد”: إن تنظيم “الدولة”، بدأ بفرض شروطه على المدنيين، ومنع هؤلاء الأطباء من مزاولة عملهم وإغلاق عياداتهم لعدم جواز اختلاء الرجل مع المرأة.  وطالب تنظيم “الدولة”، النساء بمراجعة الطبيبة الوحيدة المتخصصة بالأمراض النسائية الموجودة داخل المدينة، والتي أصبحت المسؤولة عن نساء المدينة في حال مرضهن”.

وتبنى التنظيم  يوم أمس مسؤوليته عن قتل قائد جبهة النصرة لبلاد الشام في دير الزور؛ صفوان الحنت “أبو حازم”، وقال التنظيم عبر حسابه على “تويتر”  : إن مقاتليه كشفوا “محاولة بائسة” لهروب “أبو حازم” من المدينة.  وادعى التنظيم أن “أبو حازم” كان متنكرًا بلباس امرأة مقعدة، وحاول سحب حزامه الناسف بعد أن كشف أمره لتفجير نفسه على عناصر التنظيم، ولكن تم قتله بالرشاش قبل تفجير نفسه .

بينما نفى موقع “الدرر الشامية” ، بحسب ناشطين في الداخل، نفى ادعاء التنظيم تنكر “أبو حازم” بلباس امرأة، مؤكدين أن عناصر التنظيم قتلوا قائد “جبهة النصرة” بدير الزور، ثم أزالوا لحيته، وألبسوه ثياب امرأة، لإيهام أنصارهم أنه كان هاربًا.

وذكرت مصادر إعلامية أن أبا حازم كان متوجهاً إما إلى منطقة القلمون أو إلى حوران في درعا إذ إن عناصر الجبهة الذين خرجوا من ريف دير الزور كافة توجهوا إلى تلك المناطق .

يشار أن تنظيم ”داعش” منع المدنيين في القرى المجاورة (خشام وطابية والشحيل) من العودة إلى منازلهم (يصل عددهم إلى ما يزيد على 50 ألف نسمة)، والتي هجروها قبل نحو 15 يومًا نتيجة اشتداد المعارك.

اقرأ:

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ