حزب الحركة الوطنية التركمانية
Türkmen Milli Hareket Partisi
رئيس شرعيي “جيش الإسلام” لـ “كلنا شركاء”: سنلاحق تنظيم داعش في كل مناطق الغوطة الشرقية
حرر الخبر في تاريخ : 2014-07-02

رئيس شرعيي “جيش الإسلام” لـ “كلنا شركاء”: سنلاحق تنظيم داعش في كل مناطق الغوطة الشرقية

براء عبد الرحمن: كلنا شركاء

 بعد مرور اليوم الثالث من الحملة التي شنها “جيش الإسلام” على مقرات “داعش” في الغوطة الشرقية في كل من منطقة الأشعري وأوتايا وميدعا أعلن اليوم الشيخ أبو عبد الرحمن كعكة رئيس شرعيي جيش الإسلام من وسط مدينة ميدعا، السيطرة عليها بعد إشتباكات عنيفة خاضها الثوار مع تنظيم الدولة والتي أسفرت عن مقتل ما يقل عن عشرة عناصر من تنظيم الدولة ومقتل أكثر من خمسة عشر مقاتل من جيش الإسلام بالإضافة لوجود أسرى بين الطرفين .

وخلال الاشتباكات قام انتحاري من “داعش” بتفجير نفسه في ميدعا بسيارته المفخخة وحزامه الناسف حينما حاولت عربة BMB  تابعة للثوار من سحب جرحاها من وسط البلدة بالقرب من مسجد المدينة ومدرستها الوحيدة، وأدت العملية لجرح خمس مقاتلين على الأقل بعد تفجير المفخخة بالقرب من العربة

وأثناء سؤال كلنا شركاء للشيخ كعكة عن الخطوة القادمة بعد ميدعا قال:” لن يهنأ لن بال حتى نطرد أخر عنصر تابع لداعش من الغوطة الشرقية هؤلاء الخوارج أخطر من أحفادهم وسنلاحقهم في كل مناطق الغوطة الشرقية”.

ورشحت مصادر أن تنتقل المعارك الجارية  لمناطق أكثر صعوبة  ببعض القرى والبلدات في الغوطة التي تتواجد بها مقرات داعش بين الأهالي والمدنيين كمسرابا وحمورية وغيرهما.

وكشف النقيب “عبد الرحمن” المتحدث الرسمي لجيش الاسلام لـ “كلنا شركاء” أنهم سيكملون تطهير الغوطة من تنظيم “داعش” حتى أخر مقاتل منهم على حد وصفه وقال لن ننتظر الفصائل الأخرى حتى تقرر مصير “داعش” بينما هي تكبر بالسر وتخطط لمزيد من الخلايا النائمة ومحاولة إدخال مقاتلين واسلحة من البادية عن طريق بير قصب.

وأضاف المتحدث الرسمي لجيش الإسلام أكد أنه بعد التطورات الأخيرة في العراق، شهدت المناطق التي يتمركز بها التنظيم نشاط ما يسمى “إعلان الخلافة الإسلامية ومبايعة البغدادي”، وفرض المبايعة على العوام بالقوة أو المعاقبة، أضاف: “لن نسمح للفكر التكفيري الذي يستغل طيبة الشاب السوري “.

ويتواجد تنظيم داعش في الغوطة الشرقية منذ قرابة العام، يتوزع عناصره على شكل خلايا وسرايا تعمل بشكل سري، ولا تواجد لهم على جبهات قتال مع قوات الأسد، وتتمركز قوتهم في عدة مدن منها “مسرابا – حمورية – كفربطنا”.

شاركنا رأيك بشفافية .. سيتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من الادارة




التعليق التاريخ